Friday, May 30, 2008

أوراق الحب والاستعبَاد (1) ..


المرّة ده قصة قصيرة .. مش عارف ايه لازمة التقديم العقيم في كل مرّة بس بحس انه ضروري , مش هقول اني كنت ناوي اتكلم عن عن حاجه تانيه والخ الخ , النيّة مبيته على عرض العمل ده وهوا واحد من خمسه اخوات , الحكم لكم , بس قبل القصة في سؤال للسادة الأدباء اللي بيزوروني

هل ممكن تكملوا على فصل في قصة او تكتبوا فصل تاني او تالت او رابع لفصل اول او تاني او تالت ؟

ده بس السؤال .. رغم انه صعب جدًا بس اللي يقدر يقول , ويا مسهل الحال يا رب ..

قبل القصة

ليه يا حبيبتي ما بيننَا دايمًا سفر

ده البعد ذنب كبير لا يغتفر

ليه يا حبيبتي ما بيننا دايمًا بحور

أعدي بحر ألاقي غيره اتحفر..

جاهين

أوراق الحب والاستعبَاد (1)

طارق عميرة

أوراق الحبْ , والاستعبَاد
الوريقة الأولى
خبر في صحيفَة كبرَى
بتاريخ : 8/5/2008م
كتب : ياسر صلاح من القاهرة :
تم الأمس القبض على أحد المطلوبين لأجهزة وزارة الداخلية , وهو عبدالله رشاد الذي يعمل مهندسًا في إحدى الشركَات , فرغم أنّه حديث التخرّج ويعمل بشركة مرموقة إلا أنّه اختار طريقَ الجريمة والشغب لتحقيقِ مآربه الشخصيّة وأهدافه الدنيئَة التّي تُعارض مصالح البلاد , يُذكر أنّه من ابرز من نظمّوا لاضراب السادس من ابريل والذّي صاحبهُ الكثير مِن التخريب في الممتلكات العامّة والخاصّة والذي تسبّب في مقتل واصابة العشرات وأدّى الى تدمير بعض المصالح الحكومية مما أدّى الى الاحتكاك بقوات الأمن التّي تعاملت مع المخرّبين بحزم , كما أنّه من دعَاة اضراب الرابع من مايو الذي أفشلتهُ ما بذلتهُ الحكومة من جهودٍ للحفاظ على ما تمنحه للمواطنين وزيادته , تم ضبط المتهم اثر بلاغٍ الى اللواء "...." والذي سارع الى موضع المتهمة تصاحبه قوّة من الشرطة وبصحبة العقيد "....." والملازم أوّل "....." , وما زال البحث جاريًا عن بقيّة المخرّبين .
***
دمعَت عيناهَا وهي تقرأ الصحيفَة . قالت في نفسها لقد صار عبدالله مخربًا !! , اسرائيل أيضًا تقول على الفلسطينيين المخرّبين ! , عبدالله ليس مخربًا ابدًا , هو و من مثلهُ أبطالٌ حتّى يتحملّوا هذَا في سبيلِ الوطَن , تذكّرت كلماتهُ لهَا حينَ قالت :
- لا نتيجةَ لمَا تفعلون .
- من قالَ هذَا , ان كانَت نتيجتنَا الوحيدة أنّنا نجعلُ الوضع لم يصل بعدْ إلى أسوأ ما يمكِن فهذهِ نتيجةٌ باهرةٌ في قيمتهَا !
حقًا إنْ لم توجدُوا وتعذبّوا من أجلنَا لكانَ الوضع أسوأ بكثير , إنّ نسبةَ الأحياءِ ما زالَت كبيرةً على أيّة حال .
هذهِ هي المرّة الثانيَة التي يحدّدان موعدًا للزفَاف ويُفسدهُ الأمن , ربّما يخرج عبدالله قبل منتصف الشهر , ولكنّه احتمالٌ واه , ستسحب دعوتهَا للمرّة الثانية , لم تغضب منهُ , فقط من بينِ دموعهَا , ابتسمَت ابتسامة حزينَة .
***
قال العميد : ألا يريد الاعتراف ؟
قال الملازم : ومنذ متى أرَاد !
قال الأمين : هذَا ما وجدنَاه في ملابسه , ربّمَا تجدُ فيهِ شيئًا هامًا , محمول , خطاب , بطاقة شخصية وبطاقة صرف آلي , بعض الكروت الشخصيّة لمطاعم أو فنادق أو أشخاص لا علاقة لهم بمجالِه .
قال العميد : أعطني الخطاب إذن .
***
الوريقة الثانيّة
خطاب من شروق إلى عبداللّه
مرحبًا
كيف حالك ؟ أتمنّى أن تكون بخير , لا تتعجّب من خطابي هذَا فأنت تعلم أنّني أرتاح في الكتابة عن أي شيءٍ آخر , يعتبرهَا الآخرون قد أصبحَت من أدوات التخلّف , بينمَا لم أتخلّص أنَا من سحرهَا بعْد .
اليومَ انتهَت خالتِي من تصميم فستَان الزفّاف , أثقُ بأنّه سيعجبكُ كثيرًا , سيجعلَك هذَا أسيري بدلا من أن تظل بعيدًا عنّي كل هذَا الوقت بحجّة العملِ من أجل الوطَن , أحيانًا أشعُرُ بالغيرَةِ من هذَا الوطن , ولكنْ ما ساعدنِي على تغلبّي عليها هو أنّني أحبّه مثلك , ولكنّني أبني فيه بيدي بعيدًا عن طرقك المباشرة والشائكَة والتي تعلمُ تمامًا أنّها تعرضّك للخطَر .
وفقّك الله أيًا كانَ طريقُك ولكنّني لن أفرّط في حقٍ من حقوقي , اعتبرهُ نوعًا من الاشتراط , أو نوعًا من الدلال , ولكنّني أعلم يقينًا بأنّك لن تقصّر في حقي أبدًا
هذَا هو ما عجزَت عن قولهِ لكَ بلسانِي , هائتذَا تقرأه ..
أحبّك
شروق في الحادية عشرة مساءًا
2/5/2008م
***
قال العميد : اسمهَا رائع , وخطَابهُا كذلك !
قال الأمين في هيَام : وأسلوبهَا .
قال الملازم زاجرًا : أسلوبهَا ؟ وهل سنحبّها ؟ هل يمكن استغلالهَا للضغطِ على هذَا العمِيل ؟
قال الأمينُ في غبَاء : أيُ عميل , لا عملاءَ هنَا
قال الملازم في ثورة : هل يمكن استغلالُهَا؟؟
قال الأمين : بالتأكيد , ولمَ لا.
***
الوريقةُ الثالثه
محضر تحقيق نيابَة أمن الدولة
المتهمّة : شروق حسن مصطفى
س : ما هي علاقتك بالمتّهم ؟
ج : زوجي وقدْ كانَ زفافنَا بعد أسبوع.
س : ما الذي تعرفينهُ عن المتّهم ؟
خارج المحضر:
هي : أقولُ لكَ زوجي , هو يعملُ مهندسًا
المحقق : بروح أمّك , نعلمُ أنّه مهندس , أتكلّمُ عن أنشطته السياسيّة
هي : لا أعلم اي شيءٍ عنهَا , فقط كل ما اعملهُ أنّه يدافع عن فقراءِ هذَا الوطن ولستُ اعتقدُ أنّ هذا مخالفٌ للقانُون
صفعةٌ على وجههَا
صوت المحقق : وهل ستعلميننا كيفَ نعمل ؟
ج : هوَ يرى أنّ من حقهِ الدفاع عن الوطن .
س : ولكن هناك رجال شرطةٌ وجيش وغيره , فليؤدّ عمله كمهندس , ثم أنّه متهمٌ بالتخريب وأنت مشتركةٌُ معه ؟
( يتم مواجهتها بالخطاب )
خارج المحضر :
هي : اذا كان يخرّب شروركم فهو مخرّب بالتأكيد
صفعة أخرى
ج : أعترفُ بأننّا من أجرنّا أشخاصًا ليقودوا مسيرَات التخريب تلك .
خارج المحضَر :
هي : ما الله بغافلٍ عنكم , ما الله بغافلٍ عنكم
صفعة أشدّ
***
الوريقة الرابعَة
من مذكّرات عبداللّه رشَاد
10/5/2008م
مللتُ هذهِ التحقيقَات , منذ ثلاثَة ايّام وهم لا يكفّون عن استجوابي واتهامي بأننّي مخرّب , لغتهم هنَا التوحّش والعنف , يندر أن تجد محترمًا , هنَاك العسكري عصام الذي يحرس زنزانتي , يأتيني بالماء من آن لآخر مخالفًا القواعد وكذلك جاء لي بقلم وبضعة أوراق ومصحف صغير , هذا هوَ الضوءُ الوحيد هنَا , لا أعتقد انّه يفعل هذا من أجل المال فهو يعلمُ أنّهم جردوني من مالي قبل أن أدخل هنَا .
ضرباتُهم مؤلمَة , هؤلاء الأوغاد , أنا مخرّب , سليمان الحلبي كان مخربًا حينَ قتل كليبر , كل من يدافع عن حقّه في الحياة مخرّب , هذه سياسةُ ليست بجديدة فالحقيقة أنّنا نخرّب مصالحهم بشدّة , لن يقتلونا , لن ينهبونا أكثر من اللازم ولا أدرى ما هو هذا اللازم لأنّه لم يعد من ثمّة شيءٍ يُنهَب .
شرُوق كانَت هنَا , واعترفَت عليّ , الضابط يقول هذا وعليّ ان اثق في كلامه , لا أدري باي شيءٍ اعترفَت ولكنني أدرك أنّها لم تعترف , ولا أدري ما الذي جنيته ولكنّني سأعترف به , لقد دخلت شروق اللعبَة ولا بدّ ان تخرَج منهَا , كان عليّ أن أتوقّع هذَا , هذهِ اساليب شيطانيّة لا يمكن لبشرٍ سويٍ أن يتبّعهَا , لا بد من الختم الابليسي الشهير في اسوداد وجهه وجحوظ عينيه وقسوتهمَا والابتسامة الساخرة الأنيقة التي تدلّ على أنّه - تابع ابليس - مهرّج بينما يظن هو نفسه خبيثًا ذكيّا !
لا أعلم لماذَا أكتب هذا هنَا فأعلم أنّهم لن يسمحوا بخروجه أبدًا ولكن لم أدر ماذا أفعل بالأوراق , ربّما هي رغبتي فيمن يؤنس وحدَتي وإن كانَت مجرّد كلمات
لا أعلم كم سأمكثُ هنَا , ربّما أُعدم بأحد تلك القوانين التي لا يفهمُهَا أحَد , ربّما اسجنُ لدهر , ربّما أخرج بالغد , كل الخيَارات متَاحَة ولكنني سأختار أيّها مقابِل أن تخرج شروق من هذهِ اللعبة !
موعد كهربَاء الخصيتين بعد دقيقة واحده
لأنهي هذا إذن !
***
الوريقة الخامسَة
على شاهد قبْر المرحومَة
شروق حسَن مصطفى
1985-2008م
حبيبتي ..
لا أعلم ماذا فعلوا بك , ولا كيفَ انتهيتِ
ذهبتِ إلى حيثُ يذهب الشهدّاء والقدّيسون
ذهبتِ ضحيّة لقضيّة لم تتبنّها
ولكنّ كل من ذهبُوا عبرهَا شرفَاء
فلتكونِي مع الشرفَاء
وأنَا سأكمل مسيرَتي التّي وعدتك ..
ها قد ذهبتِ
فأي شيءٍ سأخسرُ بعدكِ؟
عبدالله
- تمت -

48 Comments:

د/أبويحيى وادم said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الحقيقة أنا لست مؤهل لتقييم الاعمال الاديبة
ولكن كقاراء عادى
احيك على سعة خيالك وربطهاب الواقع والاحداث
النقظه الاخرى جميلة مساله التنقل من مشهد لاخر احسست انى فى مسرح او سينما
جزاكم الله خيرا

سنووايت said...

:(
قصة قصيرة ام واقعه حقيقية قصيرة :(

بالنسبة للسؤال صحيح انا مش من السادة الادباء بس بما اني بحب الادب فاعتقد انه ممكن تكمل علي فصل , هو هيعتمد اكتر علي النهاية اللي انتي بها الفصل الاول اذا كانت تسمح ولا لا بس اعتقد ممكن

أميمة كامل said...

أنا لست من الأدباء

ولا أستطيع تقييم مثل هذه الأعمال

لكنى أضفت مدونتك على

reader

وان شاء الله أتابعك

وربنا يبارك فى جهدك

كوارث said...

د / ابو يحي وآدم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اي قاريء مؤهل لتقييم الاعمال الادبية يا سيدي والا فما فائدة التمييز في القراءة اذن ؟
اشكرك على رايك وان كان هذا ليس بخيال فهو مجرد صورة صغيرة من صور الواقع
والنسبة لمسرح او سينما
فهذا أعظم ما يتمنى كاتب أن يقال عنه !!

كوارث said...

سنووايت
قصة واقعية قصيرة :D
وبالنسبة لموضوع الكتابة
فافتكري الاجابة ده عشان هنعوزها بعدين

كوارث said...

أميمة كامل
نورتي المدونة
وان شاء الله يعجبك الجاي
وبالنسبة للتقييم فالجميع يستطيع
بانتظار زياراتك

Anonymous said...

رائع ما خطه قلمك
كعهدي بك
إلى الأمام

حبيبـــــــة القمـــــر said...

السلام عليكم
ايه الجمال دا
متابعاك على فكرة
بجد اسلوبك رائع

Jana said...

احييك على اسلوبك الجميل
واقعيته فى السيناريو اللى وضعته بين الظابط وشروق
وفى مذكرات عبد الله
لكن موت شروق فى النهاية ..هو اللى خلانى ماتمناش انه يكون واقع

بخصوص سؤال
طبعا ده ممكن
لكن من الافضل ان كتاب الفصول يتفقوا جميعا على فكرة اساسية ..عشان ميفاجئش احدهم الاخر وتبوظ فى النص
الفكرة اتطبقت فعلا قبل كده
وسمعت انها نجحت
وفعلا مجموعة وانا اشتركنا فى فكرة اخرى مشابهة اسمها اللعبة لو كنت سمعت عنها ...ولكنها توقفت لظروف البعض الخارجة عن ارادتهم وده احد العيوب ...ايضا مش مستحب العدد الكبير ...عشان سهولة الاتفاق والتنسيق

احييك على الفكرة
لكن متعملش حسابى
انا لسه عالقة فى لعبتى
هههههههههههههههه

تحياتى وتقديرى

purplewaves said...

السلام عليم ورحمة الله
أولا، أحييك على الخيال الواسع والواقعية الرائعة، ثانيا، لغتك العربية أكثر من رائعة وتجذب القارئ بسلاستها ورصانتها
رابعا: بخصوص السؤال أنا لست من الأدباء ولكني أعتقد أنه من الممكن أن تكمل على فصل كتب من قبل ولكن دون مساس بالأسلوب أو الفكرة.
وشكرا على القصة فقد استمتعب بقرائتها

امل said...

السلام عليكم
حرام عليك يا كوارث قصة صعبة قوي
مفيش شوية امل بس طبعا كالعادة اسلوب رائع اما بالنسبة لسؤالك
فانا طبعا مش اديبة بس اعتقد انك ممكن
تعمل كل اللي انت عايزة مادمت متمكن واسلوبك جميل كده ..ربنا يوفقك
خالص تحيــاتي

رحاله said...

دة حقيقي ولا ايه
علشان بس اعمل حسابى اصدق ولا مصدقش

كوارث said...

Anonymous
الله يكرمك
وان شاء الله اكون عند حسن ظنك
وبلاش الى الامام عشان روميل والحكومة وكده يعني

كوارث said...

حبيبة القمر
اسعدتني زيارتك
والحمد لله ان الصة عجبتك
واسلوبي رائع ؟
لا انا مش قد الكلام ده كله
نورتيني

كوارث said...

جانا
الله يخليكي
نورتي مدونتي والله ومتشكر على الرد الدسم ده
للاسف العمل واقع
وبيحصل كتير والشعب خير من يعلم ذلك
عادي يعني مش جديد

بخصوص الفكرة
فاكيد هيكون في فكرة رئيسية ومسار للقصة
وكويس ان عندك الموهبة ده بس ان شاء الله تبقى تشاركي
لان الفكرة مش اي حد هيشارك فيه وكمان مش هتكون عن اي حاجه
لازم تستاهل التمركز الادبي على الاقل
قولي يا مسهل ودعواتك
وسعيد بزيارتك

كوارث said...

purplewaves
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نورت مدونتي والحمد لله ان القصة عجبتك
الاسلوب ؟ همم مش عارف اقولك ايه يا رب يتطور للافضل كمان
وبالنسبة لموضوع تكمل عالقصة فكويس جدًا
انتا استمتعت بالقراءة وانا استمتعت بمعرفة قاريء جديد
شكرًا لك

كوارث said...

امل
اولا السؤال موجه ليكي مش ليا
انتي تقدري ؟
وبالنسبة للقصة فعادي يعني متعودين
بقولك احنا شعب نكد
خليها على الله
والحمد لله ان القصة عجبتك
وباذن الله يعجبك الجاي
شاكر لزياراتك لمدونتي وبتمنى يدوم التواصل

كوارث said...

رحاله
والله آز يو لايك
بدماغك يعني
احنا عارفين انه حقيقي
بس القصة مش هقول حقيقي ولا لا
بس بيحصل

ELHAWARY said...

ازيك يا غالى عامل ايه
بخصوص سؤالك
============================
هل ممكن تكملوا على فصل في قصة او تكتبوا فصل تاني او تالت او رابع لفصل اول او تاني او تالت ؟
=============================
انا مش من الادباء ولا بعتبر نفسى من المحترفين لكتابة مهما كتبت قصص والفت
بس فى حاجة انت اثبتلى انك اديب من الدرجه الاولى لانك جاوبت على السؤال دا بنفسك لانك عملته فى القصة دى انا مش متابع لقصصك من البدايه بس دا اللى انا حاسه
ان القصة دى كماله على فصل من الفصول انت الفتها قبل كدا

بخصوص القصة زادك الله ابداعا
انا بجد على اللى انا قريته ليك بشوف فى قصصك كانى بشوف فليم واخد جايزه عالميه يعنى قصه محنكه ومنقحة من الاخطاء بس ليا تعليق بسيط وهو

قال الأمين في هيَام : وأسلوبهَا
هاتقولى دا بيفهم انت رجعت وقولت
قال الأمينُ في غبَاء : أيُ عميل , لا عملاءَ هنَا
انا فاهم بجد انت تقصد ايه من كلام الامين بس دى قصه مش فيلم عشان نخمن كلامه من تعبيرات وجهه

الى اقرب لقاء
رازى

monaliza said...

رائعة جدا
بالتويق دائما

الضحكة الدامعة said...

بصراحة انا عايزة اكتب تعليق بس مصدومة والكلام راح منى
طارق بامانة ربنا انت كارثة
بتعرف تصدمنى كويس
بجد غيرت مودى بالقصة دى
ولو ده الواقع اتمنى من قلبى انى ما اتوجدش فى العالم القاسى اللى يحصل فيه كده
ما فيش حاجة فى الدنيا تستاهل ان الانسان يقسى على اخوه ويجرحه
الدنيا وما فيها ما تساويش ضحكة طفل أو رضا الانسان عن نفسه
بالنسبة للقصة كقصة ادبية سيبك من الالم اللى حس به الواحد وهو بيقراها جميلة من حيث الطريقة وسرد القصة ولعل احلى حاجة فى قصصك واللى بيعجبنى فعلا هو انك لا تثرثر فى الكلام بدون لازمة ورغم انه بيعجبنى ولكن صدمة النهاية بتتعبنى نفسيا ولكنها ادبيا ممتازة
بالنسبة لسؤالك عن الفصول للقصة فى رايى الشخصى وعلى فكرة انا غير متخصصة خالص للامانة اعتقد ان الاديب لو يقدر يوفى القصة ويديها حقها وفيها حلقة مفقودة ممكن ولكن لو الحلقة المفقودة وجدت لا داعى للتطويل والثرثرة التى لا داعى لها لانه ممكن يفقد المضمون الاساسى المعنى وفى النهاية بالتوفيق لك يارب

جنّي said...

كارثة ان تنهي قصتك بكارثة .. يعتقد البعض أن هذا لا يحدث في الواقع لأنهم لم يسمعوا عن هذه القصص .. ولكن أترونهم لم يسمعوا عن مقتل شاب في شرفته برصاصة في الرأس .. أو من فقأت عينه برصاصة أو من مات في طابور العيش
تحياتي يا مبدع
said

GiGi said...

بصراحه انت قصاص ةروائي ماهر ماشاء الله
قصه جميله بجد

كوارث said...

الهواري باشا
والله الواحد ما عارف يقولك ايه
منورني
تعليقك دسم جدًا مشكور على وقتك فيه اولا
ثانيًا
كل ده مدح يا عم ؟
سبت ايه للادباء الحقيقيين بقه
انا حسيت اني نبيل محفوظ والله وانا بقرا الكلام ده
شاكر ليك جدا يا مان وعلى رفعك لروحي المعنوية
انا حلمي الكتابة فعلاً بس بعتبر نفسي هاوي الى الآن نظرًا لاني ما زلت طالب " كامحة "
ادعيلي بالتوفيق
بالنسبة لموضوع الهيام والغباء
فانا قصدت توصيل اللي انتا فهمته
ومتنساش ان اروع افلام السينما كانت بايد كتاب
شكرًا لزيارتك
بتمنى تنورني تانى
طارق

كوارث said...

موناليزا
الله يكرمك والحمد لله انها عجبتك
تابعينا
نورتيني

كوارث said...

الضحكة الدامعة
نورتي المدونة
طبعًا انا كارثة امال انا بقول ايه من ساعة ما عملت المدونة ؟
بقول ايه انا من 2006 ؟ انا وغد وكارثة مع بعض
بس مش في الادب يعني
انا لسه بخبط
الحمد لله ان القصة عجبتك ومش هتكلم على نقاط القصة عشان كلها اعجاب وانا بتكسف من الحاجات ده
وشكرًا على افادتك بالنسبة لسؤال الاديب
نوريني دايمًا

كوارث said...

جني
وحشتني يا باشا
منور .. ما لبيتش العزومة يعني
كارثة طبعًا !
بالنسبة لمن لم يسمعوا
فمعادوش موجودين !
فيه دلوقتي سماع مع خنوع وخضوع وصمت
نورتني يا باشا والله
وبانتظار زياراتك وبتمنى يدوم التواصل

كوارث said...

gigi
الف شكر يا ستي
مستاهلش فعلاً الكلام ده لسه بدري
نورتيني

بنت مصريه said...

مقدرش اقول غير حسبى الله ونعم الوكيل
مدونه رائعه وبوست هايل
اتمنى تنورنى

Dr-hema said...

بس هما فعلاً بيعملوا كهربا للخصية...إزاى
؟؟؟؟؟؟؟!
دا الواحد يموت فيها ..دا بجد بيحصل ولا؟؟
قصة رائعة ممتازة تعبر عما يحدث

وربنا يسترها عليك

د/هيما

mohra said...

حزينه جدا...حرام عليك

فى حب الله said...

دى اول مره ادخل مدونتك بس بجد اسلوب رائع بالكتابه وجميل جداً انا شدتني القصه اني اكملها للنهاية اتمني لك التوفيق وفى انتظار الباقي

كوارث said...

بنت مصرية
مقدرش اقول غير نورتيني
ومتشكر والحمد لله ان القصة عجبتك
و هنورك حالاً بعد التعليقات

كوارث said...

د هيما
بالنسبة لبجد بيحصل ..
فبلغني ايها الملك الرشيد من طالب في اولى شرطة
انهم بيعلموهم السنه ده الكهرباء من الخصيتين لان ده المنطقة الوحيدة في الجسم اللي مش بتبان فيها آثار تعذيب
عشان لو عذبوهم في حتت تانيه ممكن يبقى فيه قضايا
شايف الصهاينة بتوعنا وصلوا لفين ؟
ربنا يسترها عالكل
سعدت بزيارتك

كوارث said...

mohra
بس واقع للاسف
انا اللي بحكي حرام عليا
امال اللي بيعملوا ؟

كوارث said...

في حب الله
الحمد لله ان المدونة عجبتك
سعيد بزيارتك جدًا
وشكرًا على المديح الذي لا استحقه وبتمنى تكرار الزيارة

Anonymous said...

بوست هايل جدا
فكرني بفيلم الكرنك واحنا بتوع الاتوبيس
واسلوبك الهم لا حسد
باين عليك نخنوق من الحكومة اوى
الله يعين الجميع
شمعة بدون نار

عايش ولكن said...

كوارث
المدونه طلعت بجد كوارث
بوستك اكثر من رائع
وعرفت تربط كويس جدا بين وحى خيالك وبين اللى بيحصل فى الحقيقه
فخرج هذا البوست الرائع

الظاهر بردوا انك زيي
من محبى صلاح جاهين
جميله الرباعيه اللى كتبتها فى الاول دى
تحياتى
علاء

Anonymous said...

طار فين العمود اللى كان عالشمال ؟؟؟
لو فى مشكله .. سهل يرجع
الا لو انت زهقت منه ..

تايه في وسط البلد said...

كوارث
وهذه كارثة اخري
القضية عندك ناضحة جدا وتكاد تقفز من بين السطور
والنهاية تشبه الصدمة الكهربائية الضرورية في رأئي المتواضع وهي بالضرورة لا ينبغي ان تشير الي موت انسانة اسمها شروق
لكن تنعي وطن ينتظر الشروق
بالتوفيق

(بخصوص موضوع الفصل ده فأنا مش عاوز اتدبس بس اه ممكن جدا)

appy said...

يااااااااا انت جسدت الواقع بطريقه حلوة ولو انها فيها حاجات بره شويه بس حلوة بجد واللى جواها من الم وظلم وقهر

كوارث said...

Anonymous
شمعة من غير نار
اسمك عامل بالظبط زي ما تكون شقة من غير صالة ..
الحمد لله ان القصة عجبتك وشاكر لمديحك اللي انا ما استحقوش
باذن الله يعجبك الجاي
نورتني

كوارث said...

عايش ولكن
علاء باشا
نورتني والله
الله يخليك .. والله الواحد مش عارف يقول ايه
الحمد لله على كل حال
والحمد لله ان القصة عجبتك
تابعني تجد ما يسرك :D

كوارث said...

اني نيموس 2
والله انا معرفش ايه ايه اللي حصل
مكنتش عايز اي حاجه في الاستايل بالذت تتغير لانه معمول باغلى ايدين على وجه الارض
للاسف العمودين بقوا تحت بعض عاليمين
نفسي يرجعوا !

كوارث said...

تايه في وسط البلد
خلاص اتدبست يا اكسلانس
الحمد لله ان القصة عجبتك
ربنا يخليك ليا دايما وترفع من روحي المعنوية كده
والله يا جدعان الواحد فعلاً بدأ يحس انه يوسف تشكيوف
دعواتك الجاي يكون احسن !
وللاسف الفكرة ناضحة على الشارع المصري مش في قصتي بس

كوارث said...

آبي
مرحب مرحب
نورتي الممدونة والله
همم هوا تجسيد سيء للواقع
قولي يا رب بس ما يسجنونيش بتهمة غريبة على غرار الافترا عالحكومة !
نورتيني وان شاء الله يعجبك الجاي

ريم said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيك يا طارق؟؟ اخبارك ايه؟؟
احم .. هو تعليقى هيكون غريب شوية ومش متعلق بالقصة نفسها بقدر ماهو متعلق بتيمة الافكار بتاعت قصصك عموما ..يعنى على مدار قصصك هتلاقى نفسك فى تيمة متقاربة جدا الا وهى ان الشخصية الرئيسية بطل مكافح فى سبيل الوطن وشخصية البطلة الكيان الرقيق العذب اللى بتتعذب عشانه .. وفى النهاية حد منهم بيموت او الاتنين
من الجميل ان يكون لك اسلوب مميز..بس خلى بالك عشان ما تقعش فى فخ النمطية والتكرار
وربنا يوفقك وييسر لك يارب
سلام

Anonymous said...

لا أدري ما اكتب وماذا أقول ..
لا أستطيع تخيل نفسي أشعر بالدفء والأمن في بيتي بينما المناضلين من أجل الحرية في مصر يعذبون ،والمرابطين في فلسطين يستشهدون ،وأناس لا يعلم مصيرهم إلا الله في العراق يهانون ..
ربما قلت :ما دخل هذا بالقصة ..
بكل بساطة القصة تمثل جزءاً من هؤلاء ..
البطل يذكرني بالطفل الذي يجلب لأمه كوب ماء دون أن تطلب منه فتعاقبه بالضرب لأنه كان يمكن أن يكسرها ،ولكن الأم للأسف لا تنتبه أنه جلب لها ما جعل الله منه كل شيء حي ..
البطل يبحث عن تحرير وطنه من نفسه فيكافئه الوطن بأشهى وأطيب التعذيب ..
عذراً ..قد أطلت ..
شكراً على ما كتبته يا كوارث