Monday, June 27, 2011

أنا ليه قابلتك ؟ - قصيدة عامية


أنا ليه قابلتك؟

عشان أتوه من الألم ؟

كان يحصل ايه

لو كنتي سبتيني انا

عايش شريد بدون ندم

لو كنتي سبتيني في حياتي .

يائس نعم , وكمان حزين

بس مرتاح من سنين

كانت عيوني ما بتضحكش

بس مكانوش دبلانين

كنت أنا أمشي بثقة

وماليش طموح وماليش لزوم

بسّ أنا همّي أنا

عارف أعيش وسط الجماد زي الجماد

وكمان رئيس دارس قوي فن العناد

ميهمنيش في الدنيا حد

أكره أحس إني أبقى عبد

واكره كمان اني اخاف

مش بس أخاف من اي حد

اكره كمان اني اخاف على اي حد

بعدين قابلتك ..

انا ليه قابلتك ؟

ده مش عتًَاب

يمكن غضب

يمكن نفَس

يمكن ضغوط مر العذاب

يمكن محاولة للهروب

والخلاص من الاكتئاب

كتاب قدري انا عارفه

انا ليه قابلتك ؟

ده مكانش مكتوب في الكتاب

من يوم لقاكي

وانا عقلي شارد

بيدق قلبي رغم إني

شايف نهايتي في وحدتي وبدم بارد

هوّا ليه في الدنيا حب ؟

هوّا ليه معنى السعادة ,

يبقى بين قلبْ وقلب ؟

هوا ليه قدري أحبك ؟

وانا عارف انك انتي بعتي قلبك

وانا عارف ان حبك ده مرار

وإن لو حسيتي بيه

في ما بيننا ميت جدار

وإن انا كنت غبي

لما سبت الوهم خدني

ولما خدني الحب ليكي

وف عيونك راح وسابني

وف عيونك شفت غيري

واقف ملك ماسك سلاح

بيدق أجراس النهاية

للي ليكي بحبه باح

في عينيكي شفته كاتب نهايتي

قبل حتى ما أبدأ حكايتي

أكيد قابلتك

عشان نسيت طعم الألم

بعدين لقيته في جنتك واصل كُعوبي

أكيد كمان إني قابلتك

عشان أكفر عن ذنوبي

2 Comments:

لبنى أحمد نور said...

جميلة كالعادة يا طارق

من باب "الاستغلال" بقى بوجه لك دعوة للمشاركة في كتاب الـ100 تدوينة

تقدر تختار تدوينة من عندك تكون ناشرها في شهر 6 ده علشان تترشح ابتداء من يوم الجمعة الجاية ويتم التصويت عليها لتكون ضمن 100 تدوينة تنشر في كتاب إلكتروني واحد

دي صفحة الكتاب على بلوجر
http://100posts-ebook.blogspot.com/

ودي صفحته على الفيس
http://www.facebook.com/100posts

يا ريت بجد تشرفنا بمشاركتك

كوارث said...

يا خبر
أخيرًا فكرتي تستغليني
تؤمري طبعًا
هشارك ان شاء الله